جمعية الاخوين لوميير للسينما

Association Frères Lumière du Cinéma
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الرجل الذي عذب العالم في مراكش!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 608
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

مُساهمةموضوع: الرجل الذي عذب العالم في مراكش!   الثلاثاء ديسمبر 15, 2009 6:03 am



أثار عرض فيلم «الرجل الذي باع العالم» في المسابقة الرسمية لمهرجان مراكش للسينما الذي اختتم مساء السبت نقاشا حادا حول أحقية تمثيليته للمغرب وتسويغ «اختياره» ومبررات المراهنة على أفلام صعبة التصنيف لتتكلم بلسان السينما المغربية وسط كثير من الأسئلة المقلقة.
بالمحنة ذاتها التي عاشها الجمهور المراكشي مع فيلم «قنديشة» الذي مثل المغرب في الدورة الماضية، منح المخرجان الشابان سهيل وعماد النوري في دورة هذه السنة جرعة زائدة من اللاسينما وأبدعا في إدخال المتلقي في دوامة من الإحساس بأنه غير قادر على فهم ما يحدث في فيلم استحق أن يحمل اسم «الرجل الذي عذب كل من شاهده» أو حاول أن يفهم ما أراد الثنائي أن يقولاه سينمائيا.
تعذيب يجد تجليه في مقاربة الفيلم الذي توفق في أدوات اشتغاله التقنية لقضايا خارج الزمن والمكان، لا تربطها بالواقع المغربي أيه صلة، شخصان يتصارعان وسط أحداث حاول الثنائي أن يجمعاها بتقسيم ثيمي بشكل اعتقد معه البعض أن ما يشاهده هو مسرحية «متحدية» لاجتهاد المجتهدين.
بدا سعيد باي وفهد بنشمسي صارخين بامتياز ومعذبين بشيء لم يفهمه إلا من كان مستعدا لفهم أي شيء.
تعذيب متعلق بالسر الحقيقي وراء اختيار هذا العمل لتمثيل المغرب في تظاهرة سينمائية دولية. قال المشرفون عن الاختيار إنه اختيار للمغامرة الفيلمية، ورد عليهم كثر بأنه من الإجحاف أن نجعل من تمثيلية المغرب مغامرة، دون وعي أننا نقول لممثلي المدارس السينمائية الحاضرين بمراكش: «هذه هي سينمانا التي نقتنع بها، وهذا ما اخترنا لكم، وقولوا عنا ما تشاؤون، فهذه هي السينما المغربية التي ستتحداكم وتتحدى مخيلتكم». ويتذكر البعض اللحظة أبعد فيها فيلم «في انتظار بازوليني» واختير فيلم «سميرة في الضيعة»، قبل أن يعود فيلم داوود أولاد السيد بالجائزة الكبرى من القاهرة، ويتذكرون لحظة غض فيها الطرف عن فيلم «فوق الدار البيضاء لا تحلق الملائكة»، قبل أن يعلن مهرجان تونس أن فيلم محمد العسلي استحق أن يكون المتوج وأن يكون سفيرا لسينما المغرب الذي يعيش فيه مطرب الحي الذي لا يطرب.
تعذيب مرتبط بدرجة أهم بتسويغ دعم المركز السينمائي المغربي والقناة الأولى والثانية لعمل لا ينتسب إلى المغرب، إلا بأسماء بعض الممثلين، في الوقت الذي كان ينتظر المهتمون أن يتم دعم فيلم مغربي الانتساب والهوية والأحقية الإنتاجية والوظيفية.
تعذيب يستند على الإحساس بكثير من المرارة بما تركه فيلم «الرجل الذي باع العالم» في مراكش من انطباع السينما المغربية لا تعني أبدا تنظيم مهرجانات أو الدفاع عن منح الدعم لأعمال سينمائية يجرب فيها بعض المخرجين نظرياتهم الافتراضية المستندة على شعارات التجريب أو التجريد أو السينما المتعالية، في حين أن شيئا اسمه السينما يستمدقيمته من ملامسة قضايا مغربية عذراء لا تنتظر من مخرجين حقيقيين إلا أن يشعروها أن لديهم حقا رؤية إخراجية لواقع لم يستنزف بعد على مستوى المعالجة، لاسيما في بلد يعيش مراحله السينمائية الجنينية ويحتاج إلى تراكم لنسمح لأنفسنا بأن نقتحم دنيا التجريب وليس التخريب.


توفيق ناديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aflcine.ahlamontada.com
 
الرجل الذي عذب العالم في مراكش!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية الاخوين لوميير للسينما :: الفئة الأولى :: جديد أخبار الفن السابع المغربي-
انتقل الى: