جمعية الاخوين لوميير للسينما

Association Frères Lumière du Cinéma
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 المخرج السينمائي محمد الركاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 608
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

مُساهمةموضوع: المخرج السينمائي محمد الركاب   الإثنين فبراير 22, 2010 12:40 pm




كلما ذكرت السينما المغربية إلا وذكر معها اسم محمد الركاب. .محمد الركاب ثمرة تم قطفها قبل نضجها، أعطى الكثير وكان بجعبته الكثير لم يتسن له إخراجه، إذ حال الموت بينه وبين السينما وهو في أوج عطائه، ترك مشاريع عدة لم تكتمل بعد،

من بينها شريطه الطويل "مذكرات منفى". حضور تجربة الركاب السينمائية تجاوزت عدد أعماله، لتكرس كمدرسة وكمنهج قائم بذاته مازال يستحضره المهتمون السينمائيون إلى اليوم، ومن الممكن أن نقول إن تجربة الركاب استمدت تميزها عن غيرها من واقعها المعاش داخل الهموم الإنسانية، تجربة ترعرت وسط الأزقة والأحياء الهامشية بمدينة الدارالبيضاء لتتمخض عنها في الأخير تحفته "حلاق درب الفقراء".
"حلاق درب الفقراء" شريط روائي طويل أنتج سنة 1982 - سيناريو وحوار يوسف فاضل- ترك بصمته المتميزة في تاريخ السينما الوطنية- على حد إجماع النقاد والمتتبعين- إذ ترجم واقع المهمش المغربي ترجمة صادقة عبر الصورة السينمائية بجماليتها الخاصة وبنائها المتقن، نقل مخرجه محمد الركاب رؤيته الشخصية عبره، وتكلم عن نفسه من خلال شخوصه، كما وظف فيه كل إمكانياته التقنية المكتسبة سواء من خلال دراسته السينمائية خارج الوطن أو من خلال التجارب التي راكمها أثناء اشتغاله بالقطاع الإذاعي والتلفزي. وللإشارة فقط فقد تم اختيار الشريط من طرف الناقد السينمائي المصري د.كمال رمزي - أحد أبرز الأسماء في مجال النقد العربي- كواحد من أفضل عشرة أفلام في تاريخ السينما العربية خلال مئويتها الأولى من سنة 1895 إلى سنة 1995 . كما صنفه الناقد المصري علي أبو شادي من ضمن أفضل كلاسيكيات السينما العربية.
ازداد محمد الركاب بمدينة آسفي سنة 1942 وتوفي سنة 1990، ثلاثة وعشرون سنة من العطاء - من بداية مشواره العملي سنة 1967 بالاذاعة والتلفزة المغربية إلى وفاته- كانت بمثابة كراس لتسطير ثورة جديدة داخل المشهد السينمائي المغربي رغم قصرها.
ترك محمد الركاب آثاره واضحة في المجالين السمعي البصري والسينمائي، سواء من خلال عمله في الإذاعة والتلفزة، أو الإخراج السينمائي، إذ درس الصحافة السمعية البصرية بالمعهد العالي للصحافة بالرباط، كما أخرج أوساعد في اخراج العديد من الأفلام التسجيلية والبرامج التلفزيونية كبرنامجي ريجي3 والكاميرا تتحرك. شارك محمد الركاب في تأسيس بعض النوادي السينمائية، كما له أفلام قصيرة وفيلمان طويلان "رماد الزريبة" وهو شريط مشترك بينه وبين مخرجين آخرين (عبدالقادر لقطع، سعد الشرايبي، نور الدين كونجار،عبد الكريم الدرقاوي، العربى بالعكاف، مصطفى الدرقاوى) قصة وسيناريو وحوار(محمد الركاب ومصطفى الدرقاوى) أنتج هذا الفيلم سنة 1977. وفيلم "حلاق درب الفقراء" الذي تم التطرق إليه في بداية هذه الورقة.
سار محمد الركاب كمخرج سينمائي على خطى محمد عصفور قبل أن يصقل موهبته بالدراسة الأكاديمية بباريس، ثم بعد ذلك بالاتحاد السوفياتي وألمانيا، وقد كان برنامج (بصمات) وهو برنامج كان يعده ويخرجه للتلفزة المغربية، شاهد على ذلك إذ خصص أولى حلقاته لمعلمه الأول ورائد السينما المغربية محمد عصفور.

زويريق فؤاد / كاتب مغربي مقيم بهولندا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aflcine.ahlamontada.com
 
المخرج السينمائي محمد الركاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية الاخوين لوميير للسينما :: الفئة الأولى :: جديد أخبار الفن السابع المغربي-
انتقل الى: