جمعية الاخوين لوميير للسينما

Association Frères Lumière du Cinéma
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 لطيفة أحرار :دور الكاهنة حلم يراودني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 608
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

مُساهمةموضوع: لطيفة أحرار :دور الكاهنة حلم يراودني   الأحد مارس 07, 2010 2:47 am



إلى جانب اللغة العربية، تتقن الفنانة المغربية، لطيفة أحرار اللغتين الإسبانية، والإنجليزية، والأمازيغية. خفيفة الظل، رشاقتها تساعدها على التنقل بسهولة فوق خشبة المسرح، وتألقها في التلفزيون من خلال أعمال كثيرة

وتعتبر السينما سحرها الأكبر. رغم أنها لم تكن تتصور أن تصبح يوما ما ممثلة، إلا أن طموحها ورغبتها في شق طريقها الفني بنجاح، ساعداها على دخول الميدان الفني من بابه الواسع. فنانة بصيغة الجمع، وتجربتها الفنية تتوزع على المسرح والتلفزيون والسينما.

لها مشاركات في سلسلات السيت كوم، وعشقها للفن، دفعها لتصبح أستاذة في مادة المسرح، حتى تساهم في إبراز وجوه إبداعية، تأخذ المشعل، وتمثل الجيل الجديد. حاليا، تخوض تجربة التحكيم، ضمن برنامج الفكاهة "كوميديا"، الذي أظهرت فيه الجانب الأكاديمي والبيداغوجي، حتى يعرف الجمهور الوجه الآخر للفنانة لطيفة أحرار، التي أكدت في حوار لـ المغربية" عن حبها الصادق للفن، مبرزة أن الجوائز القيمة، التي حصدتها داخل المغرب وخارجه، لم تزدها إلا إصرارا على الإبداع والتألق.

أهم مشاركاتها في المسرح "الفيل والسراويل"، و"عتقو الروح"، و"جرادة مالحة"، وفي التلفزيون، رسخت تجربتها، وأبانت عن أنها ممثلة استثنائية متفردة في تشخيص أدوارها، فمن دور إلى آخر، تؤكد أنها المحور الذي تدور فيه كل الشخصيات المجسدة في "بنت لفشوش"، وليالي بيضاء"، و"السراب"، و"من دار لدار"، و"رجل للكراء". سينمائيا أذهلت المتيمين بالفن السابع وتألقت في "عود الريح"، و"منى صابر"، و"جوهرة بنت الحبس"، و"الرجل الذي باع العالم"، و"قنديشة"... وغيرها من الأعمال الفنية.

كيف تنظرين لتجربتك ضمن لجنة التحكيم برنامج "كوميديا"؟

"كوميديا"، تجربة تدخل في إطار تخصصي، كوني أستاذة التعليم الفني، وأدرس بالمركز النموذجي للتكوين المسرحي بالرباط. أرى أن برنامج "كوميديا"، محترف كبير تتخرج منه مواهب الفكاهة، التي تعد لونا لا يتجزأ من المسرح. ويسعدني أن أطل على الجمهور المغربي، ضمن لجنة التحكيم، لألتقي وأساعد وأوجه شبابا، حاول اختيار هذا اللون الفني، ولو بالقليل مما أعرف في هذا الميدان. مشاركتي في البرنامج تجربة ناجحة وغنية، تترك الجمهور يكتشف الجانب الآخر من لطيفة أحرار، الجانب البيداغوجي، والأكاديمي، كما أنني أتواصل مع الجمهور بطريقة أوسع.

كيف تجدين هذا الشباب الصاعد؟

أنا متفائلة بالشباب المغربي ككل، ألاحظ أنه يتمتع بدينامية، وطموح، وأتمنى أن تتابعه المؤسسات التعليمية، والتربوية، ودور الشباب وفضاء المكتبات، كي يلم بمجموعة من المعطيات الثقافية، تجعله ينفتح على فضاءات عدة، وتساعده على شق طريقه الاحترافي بثبات. يجب على الشباب المشارك في هذا البرنامج أن يعرف أن الكوميديا تشعره بقيمة الفن، كما أن نجاحه في البرنامج يعد بداية انطلاقه، وعدم تأهله لا يعني فشله، ربما أن الحظ لم يحالفه في هذه المرة.

من يحتضن هؤلاء الشباب بعد نجاحهم في "كوميديا"؟

أظن أن هذا الميدان يعرف نجاحات وإخفاقات، شأنه شأن باقي الميادين، لكن فشل البعض لا يعني أنه غير مؤهل، ليصبح نجما فكاهيا، كما أنه على الفائزين أن يعلموا أن هذا الطريق يتطلب مسؤولية وطموحا بهدف تسويق الصورة. الفن علم وتسويق الصورة علم، و"كوميديا" يتيح الفرصة للشباب لتفجير طاقاته ومواهبه الفنية. بالنسبة لمن يحتضن الشباب الفائز، فهذا لا يدخل في اختصاصي، إذ أن منتج البرنامج ياسين الزيزي، هو الأولى بالإجابة عن هذا السؤال.

ما هو جديدك الفني؟

أعكف الآن على تحضير مسرحية جديدة تحمل عنوان "كفر ناعوم"، من إخراجي وتشخيصي، والملابس لطارق ربح، والسينوغرافيا لبيلوت. وسأقدمها للجمهور المغربي ما بين شهري أبريل وماي المقبلين.

حدثينا عن تجربتك في القناة الأمازيغية؟

أرى أنها مكسب كبير لي ولجميع الغاربة، هي قناة أمازيغية، لكنها موجهة للجميع. أتمنى أن تلقى إقبالا من قبل المشاهد. بخصوص حضوري في القناة، تلقيت عروضا من طرف دور إنتاج، من أجل تقديم برامج بالأمازيغية.

لي تجربة مماثلة في هذا المجال، إذ قدمت برنامج "ياز" على القناة الرابعة. وأعتبر هذه التجربة قيمة مضافة لمساري الفني، لأنني أوظف ثروتي كلغة أمازيغية لصالح الجمهور الأمازيغي.

ما هو الدور الذي تحلمين بتجسيده؟

أنتظر خروج فيلم "تازة" إلى القاعات السينمائية، وهو عمل من بطولتي إلى جانب الفنان محمد بسطاوي. أجسد دور فرنسية من أصل مغربي، تعود إلى المغرب للبحث عن جذورها. هذا الفيلم أعطاني مساحة أكبر لإبراز جانب قوي في أدائي. والدور الذي أحلم بتجسيده هو الكاهنة، فهو حلم يراودني منذ فترة.

كيف جاء عشقك للتمثيل؟

لم يكن حلمي إطلاقا أن أصبح في يوم ما ممثلة. كان حلمي أن أصبح رائدة فضاء. أظن أن الفن هو من عشقني وطرق بابي. لقائي بالفن كان صدفة.

اتصل بي صديقي مصطفى إبراهيمي، ليخبرني أن الفنان بنعبد الله الجندي يبحث عن فتاة تجسد دور بنت الفشوش، وكان سني في تلك الفترة ست عشرة سنة، ولما التقيته، أعجب بأدائي، وكان أول ظهور لي أمام الجمهور من خلال مسلسل "بنت لفشوش" إلى جانب الراحل العربي الدغمي، وحبيبة المذكوري. كانت تجربة ناجحة أهلتني أن أصنع اسما في عالم التمثيل، وقررت صقل موهبتي بالتكوين الأكاديمي، والتحقت بالمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي.

إلى جانب موهبة التمثيل، فأنا أغني كذلك، في العديد من اللقاءات الثقافية، والإبداعية. وأتمنى أن أطل على الجمهور المغربي بألبوم غنائي.

بسبب اشتغالي في الحقل الفني، أوقفت تكويني الجامعي، إذ درست الأدب الفرنسي، لكن لضيق الوقت تخليت عن الجامعة.

ماذا عن المسرح؟

تكويني مسرحي محض، وتخرجت منه ممثلة، ومخرجة مسرحية.

أين تتألقين أكثر في المسرح أم التلفزيون أم السينما؟

أعشق المجالات كلها، ففي المسرح أكون رائدة فضاء، وفي التلفزيون، أكون قريبة من قلوب المشاهدين، وأشعر بالخلود في السينما.

ماذا تمثل لك الجوائز؟

تسعدني وتشرفني وتحفزني، إلا أنها تخيفني في الآن ذاته. لأنها مسؤولية وتجعلني أضاعف مجهودي أكثر في الأعمال المقبلة حتى أظل عند حسن الجمهور.

بعيدا عن الفن، هل تدخلين إلى المطبخ؟

ضاحكة، أكرهه، أدخله مرغمة، من أجل تحضير ما سأتناوله. لا يعجبني عالم الطبخ. أفضل تناول الخضروات والفواكه والحلويات.

هل تشاهدين التلفزيون؟

لا أشاهده كثيرا. أفضل مشاهدة الأفلام والمسرحيات من خلال دي في دي. كما أحرص على التردد على الإنترنيت من حين لآخر، وتعجبني المطالعة أكثر من مشاهدة التلفزيون.

ماذا تمثل لك الأسفار؟

لا أتوقف عن التنقل. أنا كثيرة الترحال. أجد متعة كبيرة في السفر. بحكم وظيفة والدي الذي كان يعمل في الجيش، كنا دائمي السفر وقطنا في معظم المدن المغربية. منذ صغري، وأنا دائمة السفر. أحببت جميع الأماكن التي زرتها، لأن لكل مدينة ذكرى، ولكل مكان نكهة، وإحساس، وأفضل مكان زرته ظل راسخا في ذاكرتي القدس. عندما أسافر أشتاق إلى بيتي، وعندما أكون في بيتي أحن للسفر.

هل تمارسين الرياضة؟

أمارس رياضة اليوغا، التي تجمع بين الجسم والعقل.

ماذا تفعلين في حالة الغضب؟

أفضل المشي، وعدم التحدث إلى أحد. أحب التزام الصمت أو الاختفاء.

كيف هي علاقتك بالوسط الفني؟

علاقة يطبعها الاحترام المتبادل. لدي أيضا علاقات مع أصدقاء خارج الوسط الفني.

ما هي أهم الجوائز التي حصلت عليها في مسارك الفني؟

سنة 1992، حصلت على الجائزة الثانية، في إطار الفريق الوطني في مباريات الارتجال بفرنسا، وسنة 1998، نلت جائزة أحسن ممثلة في مسرحية "الفيل والسراويل".

في سنة 2001، نلت جائزة الدور الثاني في المهرجان السينمائي بالإسكندرية، وسنة 2003، جائزة أحسن دور ثان عن فيلم "منى صابر" بوجدة.

وفي السنة نفسها، نلت جائزة أحسن ممثلة في المهرجان الوطني للمسرح عن مسرحية "جرادة مالحة"، وسنة 2006، نلت جائزة الإخراج والتمثيل في ألمانيا، وسنة 2008، نلت جائزة أحسن نجمة للارتجال بكندا، في إطار الألعاب الفرانكفونية، وفي السنة نفسها، حصلت على ثلاث جوائز في الإخراج، والتمثيل، والصحافة ببولونيا.
خديجة معقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aflcine.ahlamontada.com
 
لطيفة أحرار :دور الكاهنة حلم يراودني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية الاخوين لوميير للسينما :: الفئة الأولى :: جديد أخبار الفن السابع المغربي-
انتقل الى: