جمعية الاخوين لوميير للسينما

Association Frères Lumière du Cinéma
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 فصل من " الكتاب العملي لكتّاب السيناريو"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 608
تاريخ التسجيل : 23/11/2007

مُساهمةموضوع: فصل من " الكتاب العملي لكتّاب السيناريو"   الثلاثاء مايو 06, 2008 3:53 pm

البناء هو العنصر الاكثر اهمية في السيناريو. انه القوة التي تحمل الكل مع بعض. انه الهيكل والاساس والعماد. بدون يناء ليس هناك قصة, وبدون قصة ليس هناك سيناريو.

البناء الجيد في السيناريو كمثل مكعب الثلج والماء, مكعب الثلج له بناء كريستالي محدد معزول ومختلف عن الماء, لكن حين يذوب مكعب الثلج يصبح غير مميز بالهيئة التي كان عليها في الاول, انه هو لكن بصيغة مختلفة. البناء يجب ان يكون متمما لقصتك, مرتبط بها بصورة قوية,تصعب عليك رؤيته. ان جميع الافلام الجيدة تحمل في داخلها بناء رصين.

ماهو البناء ؟ أنا أسأل هذا السؤال في حلقتي الدراسية لأني أعتقد بأن الفهم و المعرفة الشاملة للبناء يعتبر أمرا حيويا في كتابة السيناريو. لحد الأن لم أجد في الكثير من الكتّاب الأمريكان والأوروبيون المتمرسين والمبتدئين من يملك الفهم الفكري للبناء. لكنهم يفهمونه بالحدس,يشيرون اليه في عموميات غامضة وتجريد ضبابي.يتحدثون عن" لغز البناء"ويحاولون أن يصفوه كالشمس في يوم غائم.

السيناريو بدون بناء لايملك خطا درامبا.انه تائه يبحث عن نفسه,بليد وممل, وبالنتيجة لاينفع لانه لايملك اتجاه او خط متصاعد.. ليس فيه خط واضح لفعل درامي.هناك موقف فقط,خطان متوازيان لايلتقيان أبدا.

البناء الجيد يحمل دائما خطا قويا للفعل الدرامي.انه يذهب لمكان ما,يتحرك للأمام خطوة فخطوة باتجاه الحل. اذا كنت ترغب بالذهب في نزهه فانك لاتجلس في الطائرة أو القطار لتحدد بعدها الى أين ستذهب,هل تفعل ذلك؟ يجب عليك ان تذهب الى مكان ما, تحدد المسافة. تبدأ هنا وتنتهي هناك.

هذا مايعنيه البناء. انه العدة التي تجعلك تشكل وتحدد السيناريو الى أعلى مراتب القيمة الدرامية. البناء يحمل كل شيئ مع بعض؛الفعل ,الشخصية,الحبكة,الاحداث,الوقائع والتي من مجملها تعمل سيناريو.

أشار العلم الفيزيائي ريتشارد فينمان الحائز على نوبل , ان قوانين الطبيعة بسيطة جدا من الصعب رؤيتها, لكي نراها يجب ان نعلو فوق حدودنا الطبيعية التعقيدية والمعرفية كمثال, البشرية كانت تلاحظ ظاهرة طبيعية لقرون عديدة, الى أن ادرك نيوتن ذلك." لكل فعل رد فعل مساوي بالقوة معاكس بالتجاه".

ماذا يمكن أن يكون ابسط من هذا.

البناء مثل ذلك انه سيط جدا كمكعب الثلج والماء, او كالنار وحرارتها.

ان سؤلت بأن تعرّف البناء فماذا ستقول ؟ كيف ستصفه ؟ ماذا يعمل ؟ ماهو البناء؟.

لتعريف البناء نقول بانه " شيئ مبني او مشيد كبناية أو سد " الترتيب ا والتداخل للاجزاء ككل واحد. كل شيء يوضع مع بعض بنظام. ترتيب الاجزاء والعناصر يمكن ان يعرّف ايضا على انه "نظام معقد مأخوذ من وجهة النظر الكلية أكثر من اي جزء معزول بحاله. كل شيء مؤلف من أجزاء مرتبة بطريقة معينة؛ الترتيب؛ العلاقة او التنظيم للأجزاء الأساسية للعمل الأدبي أو الفني.

ان اصل كلمة بناء تعني " أن تجمع مع بعض " , البناء هو العلاقة بين الاجزاء والكل.

الأجزاء والكل يمكن ان تكون اوضح في لعبة الشطرنج. اذا كنت ترغب في ان تلعب الشطرنج فانك تحتاج الى اربعة عناصر, رقعة الشطرنج وأدوات اللعبة ولاعبين وكذلك موافقة على قوانين اللعبة. اذا لم تكن هناك قوانين فليست هناك لعبة. الاجزاء والكل. هذا مايعنيه البناء. العلاقة بين الاجزاء والكل.

حين تجمّع جهاز التسجيل فانك توصل اجزاء معينة مع بعض, مكبّر صوت, مزولة,سماعات,كارت صوت,شريط صوتي وهكذا, وحين توصلهم مع بعض فانك تبني جهاز تسجيل صوتي, مامدى جودته أو ردائته "ككل" يعتمد ذلك على نوعية المكونات "الاجزاء".

في نفس الوقت يقال ان الكل لايمثل شيئ سوى حاصل جمع الاجزاء لاأكثر. الفيزياء الحديثة تحدّت هذا الافتراض نبظرية الأنظمة العامة تلك النظرية التي تقّر بأن "الكل هو أعظم من مجموع أجزاءه".

نحن نرى ذلك دائما في احداث الرياضة. ففي تصفيات عام 1981 خسر لوس انجلس دودجرز مبارياته الأولى والثانية بعدها فاز بابع مباريات بصورة متتالية. كان فريق دودجرز قد تجاوزقابلياته الفردية وخلقوجهد فريق كان اكبر من مجموع قابلياتهم الفردية, في كأس العالم يقال ان الفريق "يلعب بمستوى المنافسة".فريق يلعب بشكل متباين من اسبوع الى اسبوع اخر, لكن عندما تضيف عنصر العاطفة أي شيء ممكن أن يحدث, يمكن للفريق أن ييتجاوز مستوى قدراته.

الجمال العظيم هو اكثر من كونه مجرد سمات خارجية, الكل أعظم من مجموع اجزائه. هناك قصة هندية قديمة حول الفيل والعميان الثلاثة توضح ذلك جيدا. ثلاث رجال عميان طلب منهم أن يصفوا الفيل, فتحسس أحدهم الخرطوم الضخم وقال ان الفيل مدّور, ضيق ومرن كالافعى, الثاني تحسس الجزء الوسطي للفيل وقال ان الفيل كالحائط, اما الثالث فمسك الذيل ووصف الفيل بأنه كوصلة حبل.

من هم الصحيح ؟ الفيل أعظم من كل أجزائه, هذه هي نظرية الانظمة العامة.

مالذي يهمنا في كل ذلك في كتابة السيناريو؟ كل شيئ. السيناريو هو بناء, كما يقول وليم غولدمان, انه العماد التي تعلّق عليه القصة. عندما تجلس لتكتب سيناريويجب عليك أن تقرّب القصة ككل.القصة تتألف من أجزاء, شخصيات وحبكة و فعل و حوار و مشاهد و سياق وأحداث, أنت ككاتب يجب أن تصمم هذه "الاجزاء" الى " كل" , شكل معرّف وصيغة متكاملة من بداية ووسط ونهاية.

الكل هو العلاقة بين الأجزاء. اذن ماهي العلاقة بين البناء والسيناريو؟ وماهو السيناريو ؟

السيناريو هو قصة تحكى بالصور والحوادث والوصف ضمن محتوى البناء الدرامي.

السيناريو قصة تحكى بالصور: السيناريو يتعامل مع الصور المرئية, مع تفاصيل خارجية. مع شخص يعبر شارع مزدحم, سيارة تدخل شارع فرعي, باب مصعد يفتح, امرأة تشق طريقها وسط الزحام. في السيناريو تسرد القصة بالصور.

الرواية تختلف عن ذلك, الرواية عادة تتعامل مع الباطن, الحياة الشخصية لشخص ما, مع احاسيس الشخصية وعواطفها وأفكارها, فالذكريات تأخذ حيّز في الشرود الذهني للفعل الدرامي. الرواية عادة تأخذ مكان داخل رأس الشخصية. افتح أي رواية بصورة عشوائية واقرأ فصل أو اثنبن وستعرف ماذا أقصد.

المسرحية تختلف كذلك فالمسرحية تحكى بالحوار, بكلمات على منصة, الفعل ينجز في " لغه" الفعل الدرامي. الشخصيات تتحدث عن نفسها أو عن شخصيات اخرى أوعن ذكريات أو حوادث في حياة الشخصية, المسرحية تسرد بالكلمات, عقول تتكلم.

جان لوك غودار يقول ان الفلم ينمو في لغة مرئية ويجب أن نتعلم قراءة الصور.

مررت بتجربة سأذكرها هنا لاوضح هذا المبدأ, أخذت عطلة من الورشة الاوربية للسيناريو في بروكسل وذهبت الى فينيسيا وزرت المتحف الاكاديمي الذي يحتوي على قطع غاية في الروعة للرسم الفينيقي الحديث المبكر ." ففي القرون الوسطى حيث كان الرهبان ينسخون الكتاب المقدس في الكنائس, كانوا يكبرّون ويطيلون من حجم الحرف الاول من الفقرة.هناك اجراء مشابه يتبع اليوم, حيث يكون الحرف الأول من الفصل يكتب بشكل كبيرة". لم يمضي وقت طويل حتى أظهر الرهبان بمخطوطاتهم مشاهد من الكتاب المقدس, ثم بعد ذلك يفترة وجيزة بدأوا يصممون جدرانهم بالصور التوضيحية الشبيهة برسوم الجدران ( الجصية ) توضع بعدها تلك" الرسومات / المشاهد" على ألواح خشبية تسند الى الحائط, وذلك مافتح الطريق للرسم على القماش الذي علّق بعد ذلك على الجدران. المتحف الاكاديمي يظهر مقتنيات رائعة لهذا الرسم الايطالي المبكر, الذي كان مهتما منذ البداية بموضوعة الدين.

حينما كنت اتنقل مندهشا في اروقة المتحف, صدمت بمشاهدة لوحة تتألف من اثنا عشر لوح خشبي, تشرح بالصور حياة السيد المسيح, لوح يصّور ميلاده, واخر يصّوره يخطب من على مرتفع, لوح اخر يصور العشاء الأخير, والصلب, وهكذا الى باقي اللوحات المصّورة. شيئ ما في تلك اللوحات اجتذبني وأثار اهتمامي لاأعلم اماذا بالتحديد. كنت احدق فيها لوقت طويل, افكر مليا, أتحرك عنها جانبا لأجد نفسي أعود لها مرة اخرى. شيئ مثير وغامض في نفس الوقت.

ما الذي يجعل تلك اللوحة تختلف عن باقي اللوحات؟ حتى جاءت الاجابة بصورة تلقائية وسريعة. انها لم تكن لوحة واحدة, بل كانت سلسلة من اثنتا عشر لوحة باطار واحد, لتحكي قصة السيد المسيح من الميلاد الى الوفاة. انها كانت قصة تروى بالصور.

أدهشني هذا التناغم بين القصة والصورة في كل لوح, انه نفس العلاقة المرئية بين القصة والشخصية في السيناريو. وهي ذات العلاقة بين مكعب الثلج والماء.

كنت احدق في اللوح لوقت طويل. فجأة, رأيت ذلك التواصل بين الرسم والفلم. كانت لحظات درامية مذهلة. كل شيء خلق بعلاقة بشيء اخر, واتذكر هنا ما قاله لي جان رينوار أعظم مخرج فرنسي بأن:-

" التعلّم هو أن تكون قادرا على أن ترى العلاقة بين الاشياء. ثم فجأة فهمت ما الذي كان يعنيه.

.......بالحوار والوصف : السيناريو هو قصة تحكى بالكلمة والصورة. الشخصيات تنقل حقائق ومعلومات معينة الى القاريء؛ الحوار يعبّر عن الفعل, وأحيانا يكون هوالفعل ودائما يحرك القصة الى الأمام.

عندما تكتب مشهد أو سياق, انك تصف ماذا تقول أو تفعل الشخصية – الأحداث والوقائع هي التي تسرد القصة. عندما تكتب سيناريو, انك تقوم بوصف مالذي يجري. وهذا يفسر لماذا يكتب السيناريو في" الزمن الحاضر". القاريء يرى ماتراه الكاميرا, وصف لفعل موضوع ..... ضمن محتوى البناء الدرامي. السيناريو له بناء محدد, بداية ووسط ونهاية, حتى لو كان السرد فيه استرجاعيا كما في فلم" اّني هول" . القصة تبدأ هنا وتنتهي هناك, تتحرك من نقطة " ألف" الى نقطة " ياء".

البناء هو المحيط لأنه " يحمل" كل شيء مع بعض, المحيط تذكّر وللتوضيح مثل كوب القهوة الفارغ, فلو تأخذ كوب فارغ وتنظر ما بداخله سترى فضاء يحمل محتوى – قهوة- شاي-حليب-ماء- أو أي شيء اخر في مكان. المحيط يحمل المحتوى دائما في مكان. بنفس الطريقة التي يحمل بها البناء القصة في مكان.

والبناء الدرامي يعرف ب " خط ترتيب الاحداث والوقائع المشتركة والتي تقود الى الحل الدرامي".

لماذا البناء بهذه الأهمية ؟ لأنه الأداة التي تساعدك في بناء القصة في هيكل درامي. انه نقطة البداية في عملية الكتابة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aflcine.ahlamontada.com
الحر الأبي



المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: فصل من " الكتاب العملي لكتّاب السيناريو"   الخميس يونيو 05, 2008 4:34 pm


شكرا لك على الموضوع الجميل والمفيد
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فصل من " الكتاب العملي لكتّاب السيناريو"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "عقدة البدري" تهدي الحدود اللقب الثاني
» زوج ساندرا بولوك يتحدث عن ملابسات "الخيانة"
» ?? «« قصـــة حيـــاة الجنتـــل الأسمـــر " تري هنري " »» ??
» اعرف اكثر عن زوجات الرسول"صلى الله عليه وسلم"
» فيت لأزالة الشعر الزائد " احسن طريقة بشهادة فتيات كتير "

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية الاخوين لوميير للسينما :: الفئة الأولى :: تعريف السيناريو-
انتقل الى: